دوج كوين من مجرد مزحة إلى اكتساح الأسواق بسبب تغريدة إيلون ماسك
 

لم يكن أحد يتوقع أن تكتسح “دوج كوين”، وهي عملة مشفرة مغمورة، الأسواق العالمية، لولا تغريدة ترحيبية بالعملة الجديدة من الملياردير إيلون ماسك، الرئيس التنفيذي لشركة تيسلا، في شهر فبراير الماضي، حيث لم تكن معروفة على نطاق واسع من ذي قبل. 

 

دوج كوين من مجرد مزحة إلى اكتساح الأسواق بسبب تغريدة إيلون ماسك

 

تراجعت أسعار عملة دوج كوين الإلكترونية يوم الأحد 9 مايو إلى ما دون الـ 50 سنتاً، بعدما وصفها إيلون ماسك في برنامج “ساتردي نايت لايف”، بأنها تشكل حالة من “الصخب”، بعد أن كانت فوق الـ 65 سنتاً، قبل البرنامج. 

حيث قلبت تصريحات الملياردير إيلون ماسك في برنامج “ساتردي نايت لايف” الموازين بعد أن ناقض تغريداته خلال الأشهر الماضية، والتي كانت السبب الرئيسي في زيادة أسعار الدوج كوين وحولت العملة الرقمية التي كانت غامضة في السابق إلى هدف للمضاربين، فمثلت تصريحاته في البرنامج صدمة لكثير من مؤيدي العملات المشفرة، بعد أن قال: إن دوج كوين ” مستقبل العملة. إنها أداة مالية لا يمكن إيقافها وقد تسيطر على العالم... إنه صخب“. 

 

ما هي الدوج كوين ولماذا كل هذا الصخب حولها؟ 

هي عملة مشفرة افتراضية غير موجودة على أرض الواقع، يتم التداول عليها إلكترونياً، ولا يمكن الحصول عليها بشكل ملموس.  

تم إطلاقها لأول مرة في عام 2013 م من قبل المُبرمج بيللي ماركوس والمُسوّق جاكسون بالمر الذي ابتكر العملة كنوع من الدعابة. حيث أطلقا دوج كوين كمزحة، من أجل السخرية من سوق العملات المشفرة، واعتبرها كثيرون حينها “البديل الكوميدي” لعملة بيتكوين، وقد تم تسميتها على اسم كاريكاتير ساخر يعرف باسم (ميم). 

ترك بالمر المشروع في عام 2015، لكن ماركوس لا يزال المطور الرئيسي له حتى اليوم. وبالرغم من أن الأمر كان مجرد دعابة في البداية، إلا أن بسبب القبول الذي تمتعت به العملة، فقد أصر مطوريها، على أخذ مشروع العملة على محمل الجد. 

وتحمل العملة رمز كلب، وتتميز عن العملات المشفرة الأخرى بسرعة انتاجها.  

 

 

أرباح كبيرة بوقت قياسي  

قفزت دوج كوين أكثر من 800% خلال الشهر الماضي، وهي الآن رابع أكبر عملة رقمية، برأسمال سوقي قدره 73 مليار دولار. وكان ماسك لاعباً رئيسياً في هذه التغيرات الدراماتيكية بقيمة هذه العملة المشفرة، حيث عزّز السعر بسلسلة من التغريدات في الأشهر الأخيرة، مما لفت الأنظار إليها وبدأت بتحقيق المكاسب. 

 

دوج كوين إلى الفضاء 

صرحت شركة “سبيس إكس” – وهي شركة تقنيات لاستكشاف الفضاء وتعمل على تصنيع الطيرانوالنقل الفضائي أسسها إيلون ماسك أنها ستقبل عملة دوج كوين المشفرة كدفعة لإطلاق مهمة DOGE-1 إلى القمر في عام 2022، التي تحمل القمر الاصطناعي المكعب الشكل والذي يزن 40 كيلوغراماً بهدف الحصول على معلومات فضائية قمرية باستخدام أجهزة استشعار وكاميرات يحملها. وكان إيلون ماسك قد غرد قبل هذا التصريح بشهر تقريباً قائلاً ” إن سبيس إكس ستضع دوج كوين حرفياً على سطح القمر” 

وستوصف هذه المهمة بأنها “أول حمولة قمرية تجارية في التاريخ مدفوعة بالكامل بعملة الدوج كوين المشفرة، وسيتم إطلاقها على متن صاروخ سبيس إكس فالكون 9 ” في الربع الثاني من عام 2022. 

كما صرحت شركة ” جيومترك انيرجي” – وهي شركة كندية خاصة تأسست في الأصل لابتكار تقنيات الطاقة المتجددة، وتوسعت منذ ذلك الحين لتشمل مجالات مثل الفضاء والتي تتعاون حالياً مع شركة ” سبيس إكس”: “لقد أثبتت دوج كوين أنها عملة مشفرة سريعة وموثوقة وآمنة من ناحية التشفير، وتعمل عندما لا تستطيع البنوك التقليدية تمويل مهمة تجارية على القمر بالكامل ومتطورة بما يكفي لتمويل المهمة، وقد تم اختيارها كوحدة حساب لجميع الأعمال المتعلقة بالمهمات القمرية بين الشركتين. 

حيث قال نائب رئيس المبيعات التجارية في سبيس إكس توم أوشينيرو: “ستوضح هذه المهمة تطبيق العملة المشفرة خارج مدار الأرض وتضع الأساس للتجارة بين الكواكب”. 

 

حقائق عن دوج كوين 

 

لا يعتبر إيلون ماسك هو المشهور الوحيد الداعم للدوج كوين، فمشاهير مثل مارك كوبان، سنوب دوج وجين سيمونز من بين مشاهير آخرين عززوا عملة الدوج كوينلكن في الوقت نفسه، تكثر التحذيرات من بعض الأمور التي تتعلق بتداول الدوج كوين وأهمها: 

أرباح غير مستدامة 

حيث يعتبر ارتفاع الدوج كوين غير مستدام ولا يستند على أية استراتيجيات، وأكبر دليل على ذلك تقلباته الشديدة بعد كل تغريدة أو تصريح.
 

 غير محدودة 

تختلف عملة دوج كوين عن العملات المشفرة الأخرى، فهي لا تلتزم بحد معين لعددها، فعلى سبيل المثال عدد عملات البيتكوين لن يتجاوز الـ 21 مليون وحدة، لكن العدد غير محدود بالنسبة للدوج كوين. ويوجد حالياً وفق آخر الأرقام أكثر من 129 مليار وحدة من عملة دوج كوين. 

دون جدوى  

عملة دوج كوين المشفرة، ليست ذات جدوى، فهي لا ترتبط بأي مشاريع أو عقود واضحة المعالم، فلن تستطيع على سبيل المثال استخدامها في البيع أو الشراء، على الأقل ليس في الوقت الحالي.
 

 صعوبة البيع 

بيع العملات المشفرة أمر سهل من الناحية النظرية، لكن ليس مع دوج كوين، فستجد أن الأمر قد يأخذ وقتاً طويلاً ليتحقق ولتستطيع تسييل العملة. وقد يكون ذلك عائداً بشكل أساسي إلى تقلباتها الحادة وثقة المتداولين المحدودة بها. 
 

مستثمرون كبار  

قد يتحكم كبار المساهمين أو المستثمرين بسهولة في سعر الدوج كوين، إذ يوجد نحو 28 في المئة منها بيد مشترين كبار، وهذا يعني أنهم قادرون في أي وقت على تحريك اتجاهات السوق صعوداً أو نزولاً مما يساهم بشكل أساسي في ربح أو خسارة صغار المستثمرين.
 

لم تثبت جدواها الاستثمارية 

يعتبر الاستثمار في دوج كوين– في الوقت الحالي على أقل تقدير – مغامرة وأشبه بشراء ورقة يانصيبإذ أن ارتفاع سعرها أو نزوله لا يرتبط بأسس أو بأسباب حقيقة، وهي تعتبر بمثابة الاستثمار في الأمل. 

 

زر موقعنا الإلكتروني لتتعرف على العديد من العملات المشفرة ومزايا التداول عبر منصتنا الحائزة على جوائز عالمية. سجّل اليوم