يبدو أن الضربات المتتالية والمتعاقبة على البيتكوين لم تثنها أبداً عن تحقيق الانتصار على القرارات التنظيمية المتعاقبة عليها من الصين ومؤخراً الولايات المتحدة الأمريكية. ولم تحرمها من الفرحة والاحتفال بالاعتراف بها كعملة قانونية في السلفادور وكمركز مُهم لتعدينها. 

 

ضربات متتالية وقوانين جديدة ... لم تحرم البيتكوين من تذوق طعم الانتصار

 

انتعشت أسواق العملات المشفرة خلال اليومين الماضيين بعد إعلان السلفادور الاعتراف بالبيتكوين كعملة قانونية يمكن التعامل بها في المؤسسات التابعة للدولة. وإعلان رئيس السلفادور أيضاً أن بلاده ستتخصص في تعدين عملة بيتكوين. حيث قال في تغريدة له:وجهّت رئيس شركة لا جيو بوضع خطة لتوفير منشآت لتعدين بيتكوين بسعر زهيد، 100% طاقة نظيفة ومتجددة، وصفر انبعاثات، فشركة الطاقة هذه مملوكة للدولة، وتعمل على إنتاج طاقة كهربائية من المصادر الأرضية الحرارية، براكين السلفادور ستتطور سريعاً” في إشارة منه بأن شركة توليد الطاقة الكهربائية في البلاد، والتي تستمد طاقتها من البراكين، ستسهم في تعدين البيتكوين. 

وأضاف في تغريدة أخرى: 

“أخبرني مهندسونا بأنهم سيحفرون بئراً جديداً، يولد حوالي 95 ميجا وات من الطاقة الحرارية النظيفة، من البراكين، وسينشئون حولها منطقة كاملة لتعدين البيتكوين.” 

وبذلك نجحت أكبر العملات الرقمية في تخطي مستويات الـ 36 ألف دولار، بعد ارتفاعات تخطت الـ 15%، لتصل إلى مستويات 36.2 ألف دولار بينما تبلغ قيمتها السوقية نحو 680 مليار دولار. 

  

فرحة جديدة 

يُعرف عن رجل الأعمال المخضرم ومؤسس شركة بيركشاير هاثاواي” وارين بافيت بأنه من أشد المناهضين للعملات المشفرة. 

لكن الشركة فاجأت الجميع يوم الثلاثاء بإعلانها عن استثمار قدره 500 مليون دولار في الشركة الأم لـ “نيوبنك” Nubank، وهو بنك رقمي خاص مقره في البرازيل. 

وانضم نيوبنك، الذي تأسس في عام 2013، لأول مرة لقائمة الشركات الـ 50 الأكثر ابتكاراً، التي صنفتها شبكة “CNBC” في وقت سابق من هذا العام 

وتمتلك شركة Nubank البرازيلية العديد من وحدات البيتكوين وكذلك ملايين المستخدمين الذين يتعاملون من خلال العملات المشفرة وعلى رأسها البيتكوين. 

 

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي للشركة إن الطرح العام الأولي محتمل، ولكن ليس مخططاً له. 

 

ولا يعد بافيت هو الوحيد المعادي للبيتكوين فقد وصف نائب رئيس مجلس إدارة بيركشاير هاثاواي” تشارلي مونجر أيضاً البيتكوين بأنها مثيرة للاشمئزاز، وسرد إحباطاته بشأن نجاح الأصول، وكيف أزعجه ذلك. 

ولا ينكر أحد أن بيتكوين ليست أحد الأصول المفضلة لدى وارين بافيت، لكن الصدمة التي أعرب عنها كل من بافيت ومونجر من نجاح بيتكوين تعكس مدى تحدي البيتكوين للصعوبات وتفوقها على كافة التوقعات. 

وإذا حافظت بيتكوين على هذه الوتيرة، فهناك الكثير من التوقعات أن بافيت قد يولي مزيداً من الاهتمام لإيجابيات البيتكوين والعملات المشفرة بشكل عام. 

 

 تضيق الخناق  

 

احتفالات البيتكوين بالاعتراف بها من قبل السلفادور لم يمر دونما منغصات تعكر صفوها، فقد أقر مجلس شيوخ ولاية نيويورك اليوم مشروع قانون جديد يُقيّد منح تصاريح التعدين لأسباب بيئية. وتمت الموافقة على مشروع القانون، الذي رعاه السيناتور الديمقراطي كيفن باركر، بفارق 36-27 صوتاً ويتجه الآن إلى مجلس الدولة الذي يسيطر عليه الديمقراطيون.
 

ومن شأن مشروع القانون الذي يهدف للمحافظة على البيئة في الولاية، حظر أي تصاريح تعدين جديدة للعمل داخل “منشأة لتوليد الكهرباء تستخدم وقوداً قائماً على الكربون” مع الحد من عمليات الخروج عند مستوياتها الحالية من استخدام الطاقة. 

وكان واضعو مشروع القانون قلقين بشأن الممارسة المتزايدة لإعادة استخدام محطات الطاقة القديمة لتحويلها إلى عمليات تعدين.  

 

ولم تسلم بيتكوين من تصريحات الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب أيضاً، فقد صرح لقناة “فوكس بيزنس” إنه يرى أن عملة بيتكوين المشفرة “عملية احتيال” تؤثر على قيمة الدولار الأمريكي. وأضاف ترامب: “بيتكوين، يبدو الأمر عملية احتيال. لا أحب ذلك لأنها عملة أخرى تنافس الدولار”. 

 

كما ضيقت الصين بالأمس الخناق على العملات المشفرة تداولاً وتعديناًفأصدرت قراراً يتم بموجبه وقف عمليات تعدين بتكوين في منطقة شينجيانغ الاستراتيجية. 

وأصدرت السلطات في مقاطعة تشانغ جي الصينية، إنذاراً للمسؤولين في مركز  Zhundong  الذي يعد أحد المراكز البارزة لتعدين البيتكوين في المنطقة بضرورة إيقاف جميع أنشطتهم المتعلقة بتعدين البيتكوين والعملات الرقمية. 

حيث جاء في الإنذار:” سيكون أمام عمال المناجم المحليين حتى الساعة 2:00 ظهراً يوم الأربعاء (بالتوقيت المحلي) لإنهاء أنشطتهم، وفقاً لما حددته لجنة الإصلاح والتنمية في تشانغ جي، وهي بلدية في شينجيانغ. 

ويعد مركز Zhundong لتنمية التكنولوجية الاقتصادية أحد أهم المراكز لتعدين العملات المشفرة في مقاطعة تشانغ جي، كما يعتبر مركزاً لمجموعة متنوعة من صناعات الفحم بما في ذلك محطات الطاقة القائمة على الفحم والمصانع. 

 كما يضم المركز عدداً كبيراً من منشآت تعدين البيتكوين في البلاد؛ نظراً للقدرة العالية لطاقة الوقود الأحفوري. 

 

 لم يتوقف الأمر عند ذلك بل قامت السلطات الصينية أيضاً بحجب محركات البحث مثل بايدو Bidu، ومنصات تداول العملات المشفرة مثل: أوك إكس، وهيوبي، وبينانس . 

 

كما حجبت حسابات المؤثرين وكُتاب المحتوى المتخصصين في العملات المشفرة على مواقع التواصل الاجتماعي. 

 

بيتكوين ماضية رغم ذلك 

لم تثني القرارات الامريكية الأخيرة والهجمات الصينية الشرسة على تداول البيتكوين وتعدينه، من عزيمة المشترين الداعمين للعملات المشفرة. 

حيث واصلت البيتكوين أكبر العملات المشفرة وبالرغم من كل ذلك ارتفاعاتها لتنجح في تجاوز مستويات الدعم القريبة عند 38 ألف دولار. 

وتجاوزت القيمة السوقية للبتكوين 715 مليار دولار بمكاسب تقترب من 50 مليار دولار صعوداً من مستويات 665 مليار دولار خلال تعاملات أمس الأربعاء. 

 

عملات مشفرة أخرى 

 

 

ولم تكتفِ البيتكوين بالارتفاع، بل انطلقت معها باقي العملات البديلة وعلى رأسها الإيثريوم التي تسجل ارتفاعات قوية. 

 

حيث ارتفعت الإيثريوم ثاني أكبر العملات المشفرة قرب مستويات 2600 دولار بزيادة تخطت 5%بينما بلغت قيمتها السوقية حوالي 300 مليار دولار. 

 

وتخطت عملة بينانس كوين مستويات 370 دولار بارتفاعات أكثر من 6%، بينما بلغت قيمتها السوقية حوالي 56 مليار دولار. 

 

وارتفعت كاردانو إلى مستويات 1.6 دولار بزيادة أكثر من 3% بينما تخطت قيمتها السوقية الـ 50 مليار دولار.
 

وارتفعت الدوج كوين بأكثر من 5% إلى مستويات 0.340 دولار بينما بلغت قيمتها السوقية أكثر من 44 مليار دولار.
 

وارتفعت الريبل لتتجاوز قيمتها السوقية حاجز الـ 41 مليار دولار، وزادت 4% لتتجاوز حاجز الـ 0.9 دولار. 

 

 

تداول العملات المشفرة مع سي إم تريدينج وسيطك المالي الموثوق والحائز على جوائز 

سجّل وابدأ التداول اليوم. 

 

شاركونا آراءكم وتابعونا على انستجرام و فيسبوك ويوتيوب