كيف يعمل تداول الفوركس ؟ و كيف تتداول في سوق العملات الأجنبية ؟ 

 

 

سوق الصرف الأجنبي أو سوق الفوركس هو المكان الذي يتم فيه تداول العملات. وتأتي أهمية العملات من كونها تتيح شراء السلع والخدمات محلياً ودولياً. لذا وجدت عملية تبادل العملات الدولية لإجراء التجارة الخارجية والأعمال. 

 

 

ما هو تداول الفوركس؟ 

 

الفوركس، المعروف أيضاً باسم تداول العملات الأجنبية، هو عملية تبادل العملات المختلفة في سوق عالمي لامركزي. حيث يشكل سوق الفوركس واحداً من أكبر الأسواق المالية وأكثرها سيولة في العالم. يتضمن تداول الفوركس عمليات البيع والشراء المتزامنة لعملات العالم المختلفةوتوضح أسعار صرف العملات الأجنبية بين أزواج العملات المختلفة الأسعار التي سيتم بها تبادل عملة بأخرى. حيث يلعب الفوركس دوراً حيوياً في التجارة الخارجية والأعمال التجارية حيث يجب دفع ثمن المنتجات أو الخدمات المشتراة في بلد أجنبي باستخدام عملة ذلك البلد. 

 

كيف يتم تداول العملات 

 

يتم تعيين رمز مكون من ثلاثة أحرف لجميع العملات يشبه إلى حد كبير رمز مؤشر الأسهم. على الرغم من وجود أكثر من 170 عملة في جميع أنحاء العالم، يشارك الدولار الأمريكي في الغالبية العظمى من تداول العملات الأجنبية، لذلك من المفيد بشكل خاص معرفة رمزه وهو: USD. أما العملة الثانية الأكثر شيوعاً في سوق الفوركس هي اليورو، وهي العملة المقبولة في 19 دولة في الاتحاد الأوروبي ويرمز لها بالرمز: EUR. 

العملات الرئيسية الأخرى، مرتبة حسب الشعبية، وهي: الين الياباني (JPY) والجنيه الإسترليني (GBP) والدولار الأسترالي (AUD) والدولار الكندي (CAD) والفرنك السويسري (CHF) والدولار النيوزيلندي (NZD). 

 

كيف يعمل تداول الفوركس؟ 

 

يتم تداول الفوركس دائماً في شكل أزواج عملات – يمثل كل زوج من العملات سعر الصرف الحالي للعملتين. إليك كيفية تفسير هذه المعلومات
باستخدام EUR / USD – أو سعر صرف اليورو / الدولار الأمريكي – كمثال: 

العملة الموجودة على اليسار (اليورو) هي العملة الأساسية. 

العملة الموجودة على اليمين (الدولار الأمريكي) هي عملة التسعير. 

يمثل سعر الصرف المقدار المطلوب من عملة التسعير لشراء وحدة واحدة من العملة الأساسية. نتيجة لذلك، يتم التعبير عن العملة الأساسية دائماً على أنها وحدة واحدة بينما تختلف عملة التسعير بناءً على السوق الحالية والمبلغ المطلوب لشراء وحدة واحدة من العملة الأساسية. 

إذا كان سعر صرف اليورو / الدولار الأمريكي هو 1.2، فهذا يعني أن 1 يورو سيشتري 1.20 دولار (أو، بعبارة أخرى، سيكلف الأمر 1.20 دولار لشراء 1 يورو). 

عندما يرتفع سعر الصرف، فهذا يعني أن العملة الأساسية قد ارتفعت من حيث القيمة بالنسبة لعملة التسعير (لأن 1 يورو سيشتري المزيد من الدولارات الأمريكية) والعكس بالعكس، إذا انخفض سعر الصرف، فهذا يعني أن العملة الأساسية قد انخفضت من حيث القيمة. 

 

ما هي الرافعة المالية في تداول الفوركس؟ 

 

الرافعة المالية هي القوة في التداول التي تُمكّن المتداولين من التعرض لأحجام صفقات مضخمة بشكل مصطنع، من أجل جني المزيد من المال من كل معاملة فردية. أي بعبارة أبسط هي رأس مال مُقترض لزيادة العوائد المحتملة. حيث يتجاوز حجم الرافعة المالية عادة رأس المال المستثمر لعدة مرات. 

تخيل السيناريو الذي تشتري فيه العملات الأجنبية، بهدف أن تصبح متداولاً محترفاً في الفوركس. بدون قدر ضخم من رأس المال الأولي، من المحتمل أن يستغرق الأمر بعض الوقت قبل أن تصبح في وضع يتيح لك تحقيق دخل قريب من دخل بدوام كامل. ببساطة، لا تتحرك الأسواق بشكل كافٍ في اليوم لجعل ذلك ممكناً لمن لديهم أقل من 6 أرقام كرؤوس أموال للتداول بها. 

 

ومع ذلك، فإن الرافعة المالية تشكل الفرق في التداولات الفردية، والتي بدورها تجعل من السهل على المتداولين جني الأرباح. وبطبيعة الحال، كما هو الحال مع أي شيء لديه القدرة على تحقيق مكاسب كبيرة، فإن زيادة جزء الرافعة المالية لأي معاملة تجعل الأمور أيضاً أكثر خطورة، والصعوبات التي يمكن أن تشكلها الرافعة المالية عندما تبدأ في العمل ضدك تكون كبيرة. 

 

ما هو السبريد في الفوركس؟ 

 

في تداول العملات الأجنبية، السبريد هو الفرق بين سعر العرض (البيع) وسعر الطلب (الشراء) لزوج العملات. يوجد دائماً سعرين معروضين في زوج العملات، سعر العرض والطلب. سعر العرض هو السعر الذي يمكنك بيع العملة الأساسية به، بينما سعر الطلب هو السعر الذي قد تستخدمه لشراء العملة الأساسية. 

يتم تداول معظم أزواج العملات الأجنبية بدون عمولة، ولكن السبريد هو أحد التكاليف التي تنطبق على أي صفقة تقوم بها. بدلاً من تقاضي عمولة، سيقوم جميع مزودي التداول باستخدام الرافعة المالية بدمج السبريد في تكلفة وضع الصفقة، حيث يأخذون بعين الاعتبار سعر طلب أعلى بالنسبة لسعر العرض. يمكن أن يتأثر حجم السبريد بعوامل مختلفة، مثل زوج العملات الذي تتداوله ومدى تقلبه وحجم تداولك والمزود الذي تستخدمه. 

كيف تتداول في سوق العملات الأجنبية ؟ 

 

هناك العديد من الطرق للتداول في سوق الفوركس، وكلها تتبع المبدأ المذكور سابقاً وهو بيع وشراء العملات في آن واحد.  

تاريخياً، تم تداول سوق الفوركس عبر وسيط فوركس. ومع ذلك، مع ظهور شركات التداول عبر الإنترنت، يمكنك اتخاذ مركز على تحركات أسعار الفوركس من خلال حساب تداول العقود مقابل الفروقات. توفر كل من حسابات المضاربة على الفروق وتداول العقود مقابل الفروقات شكلاً من أشكال تداول العملات الأجنبية المشتقة حيث لا تمتلك الأصل الأساسي، ولكنك تتكهن على تحركات أسعاره. يمكن أن يوفر تداول المشتقات فرصاً لتداول العملات الأجنبية برافعة مالية. نظراً لأن هذه قد تكون عملية محفوفة بالمخاطر، غالباً ما يختار تجار الفوركس تنفيذ استراتيجيات تحوط العملات الأجنبية، من أجل تعويض أي مخاطر تتعلق بالعملة والخسائر اللاحقة. 

طرق تداول الفوركس 

 

يتم إجراء معظم تداولات الفوركس عن طريق التكهن بحركات الأسعار المستقبلية، تماماً كما تفعل مع تداول الأسهم. على غرار متداولي الأسهم، يحاول متداولو الفوركس شراء العملات التي يعتقدون أن قيمتها ستزيد مقارنة بالعملات الأخرى أو التخلص من العملات التي يتوقعون انخفاض قوتها الشرائية. 

 

هناك 3 طرق أو أسواق مختلفة لتداول الفوركس، والتي تلائم المتداولين ذوي الأهداف المختلفة وهي: 

 

  1. سوق الفوركس الفوريوهو سوق الفوركس الأساسي حيث يتم تبادل أزواج العملات وتحديد أسعار الصرف في الوقت الفعلي، بناءً على العرض والطلب. ويحدث عند النقطة المُحددة لتسوية التداول أي على الفور.. 
  1. سوق الفوركس الآجل: يمكن لمتداولي الفوركس أيضاً الدخول في عقد ملزم (خاص) مع متداول آخر، ويتم في العقد الاتفاق على شراء أو بيع مقدار معيّن من العملة بسعر محدد، لتسويته في تاريخ محدد في المستقبل أو ضمن مجموعة من التواريخ المستقبلية 
  1. سوق الفوركس المستقبلي: يتم فيه الاتفاق على عقد لشراء أو بيع مبلغ محدد لعملة معينة بسعر محدد وتاريخ محدد في المستقبل. على عكس العقود الآجلة، فإن العقود المستقبلية مُلزمة قانونياً. 

 

استراتيجيات تداول العملات الأجنبية 

 

يستخدم متداولو الفوركس استراتيجيات تداول العملات الأجنبية لتوجيه أنشطة البيع والشراء. وتعد القدرة على اتباع استراتيجية مدروسة هو ما يميز التداول عن التخمين. ينشئ العديد من المتداولين استراتيجيات من خلال اعتماد عناصر من معينة من استراتيجيات أخرى لمتداولين آخرين، مع اجراء بعض التعديلات عليها لتناسب احتياجاتهم في التداول.  

 

غالباً ما تتضمن إستراتيجية تداول العملات عدداً من إشارات الفوركس والمؤشرات الفنية. ويمكن أن تساعد إشارة تداول الفوركس في تحديد نقاط الدخول والخروج لسوق فوركس معين. يمكن تحديد هذه الإشارات إما بالطرق اليدوية أو الآلية. تتضمن الطرق اليدوية النظر إلى أنماط الرسوم البيانية والمتوسطات لتحديد فرص البيع والشراء. وتستخدم الطرق الآلية الخوارزميات التي تحدد إشارات التداول وتنفذ الصفقات بناءً على عدة شروط محددة مسبقاً. يمكن المضاربة في الفوركس باستخدام أي من هاتين الطريقتين، حيث يكون هدف المتداول هو الدخول والخروج من السوق في أسرع وقت ممكن، بهدف تحقيق أرباح صغيرة، ولكن متكررة. 

 

 

 

ابدأ رحلة التداول اليوم مع منصة سي إم تريدينج الرائدة والحاصلة على جوائز، وتمتع بشروط تداول استثنائية وأكثر من 150 أداة تداول. 

سجّل وابدأ التداول الآن 

 

شاركونا آراءكم وتابعونا على انستجرام و فيسبوك ويوتيوب و تويتر