ما هو الفوركس ؟ وكيف بدأ ؟ دليلك لكل ما تريد معرفته عن الفوركس

 

ما هو الفوركس ؟ 

 

الفوركس أو ما يعرف بمصطلح FX – هو اختصار لـ”سعر صرف العملات الأجنبية” – وهو يعني تداول العملات الاجنبية المختلفة مقابل بعضها البعض. وهو عملية تغيير عملة إلى أخرى لعدة أسباب، عادة للتداول أو التجارة أو السياحةوالفوركس هو واحد من أكبر الأسواق المالية العالمية لتداول العملات المختلفة. ووفقاً لتقرير عام 2019، والذي يصدر كل ثلاث سنوات عن مصرف التسويات الدولية (وهي مؤسسة مالية دولية. مملوكة من البنوك المركزية التي ترعى التعاون النقدي والمالي الدولي ويخدم كبنك للبنوك المركزية.)، بلغ حجم التداول اليومي للفوركس 6.6 تريليون دولار في أبريل 2019. 

 

ما هو سوق الفوركس؟ 

 

سوق الصرف الأجنبي أو سوق الفوركس هو المكان الذي يتم فيه تداول العملات. وتأتي أهمية العملات من كونها تتيح شراء السلع والخدمات محلياً ودولياًلذا وجدت عملية تبادل العملات الدولية لإجراء التجارة الخارجية والأعمال. 

أحد الجوانب الفريدة لسوق الفوركس هو عدم وجود سوق مركزي للعملات الأجنبية. بدلاً من ذلك، يتم تداول العملات إلكترونياً، مما يعني أن جميع المعاملات تتم عبر شبكات الكمبيوتر بين المتداولين حول العالم، وليس في بورصة مركزية واحدة. وسوق الفوركس مفتوح 24 ساعة في اليوم، خمسة أيام ونصف في الأسبوع، ويتم تداول العملات في جميع أنحاء العالم في المراكز المالية الرئيسية في فرانكفورت وهونغ كونغ ولندن ونيويورك وباريس وسنغافورة وسيدني وطوكيو وزيورخ – عبر كل منطقة زمنية تقريباً. هذا يعني أنه عندما ينتهي يوم التداول في الولايات المتحدة، يبدأ سوق الفوركس من جديد في طوكيو وهونج كونج. على هذا النحو، يمكن أن يكون سوق الفوركس نشطاً للغاية في أي وقت من اليوم، وتتقلب فيه الأسعار باستمرار. 

 

تاريخ الفوركس 

 

بمعناه الأساسي، كان سوق الفوركس موجوداً منذ قرون. ودأب الناس دائماً على تبادل السلع والعملات أو مقايضتها لشراء السلع والخدمات. ومع ذلك، فإن سوق الفوركس، كما نفهمه اليوم، هو اختراع حديث نسبياً. 

بعد أن بدأت اتفاقية بريتون وودز في الانهيار في عام 1971 – وهي الاسم الشائع لمؤتمر النقد الدوليالذي انعقد في عام1944 في غابات بريتون في نيوهامبشربالولايات المتحدة الأمريكيةوقد حضر المؤتمر ممثلون لأربع وأربعين دولة. حيث وضع ممثلو 44 دولة خططاً من أجل استقرار النظام العالمي المالي وتشجيع إنماء التجارةبعد الحرب العالمية الثانيةوإزالة العقبات على المدى الطويل بشأن الإقراض والتجارة الدولية والمدفوعات – سُمح لمزيد من العملات بالتعويم بحرية مقابل بعضها البعض. وتختلف قيم العملات الفردية بناءً على الطلب والتداول ويتم مراقبتها بواسطة خدمات تداول العملات الأجنبية. 

 

طرق تداول الفوركس 

 

يتم إجراء معظم تداولات الفوركس عن طريق التكهن بحركات الأسعار المستقبلية، تماماً كما تفعل مع تداول الأسهم. على غرار متداولي الأسهم، يحاول متداولو الفوركس شراء العملات التي يعتقدون أن قيمتها ستزيد مقارنة بالعملات الأخرى أو التخلص من العملات التي يتوقعون انخفاض قوتها الشرائية. 

 

هناك 3 طرق أو أسواق مختلفة لتداول الفوركس، والتي تلائم المتداولين ذوي الأهداف المختلفة وهي: 

 

  1. سوق الفوركس الفوريوهو سوق الفوركس الأساسي حيث يتم تبادل أزواج العملات وتحديد أسعار الصرف في الوقت الفعلي، بناءً على العرض والطلب. ويحدث عند النقطة المُحددة لتسوية التداول أي على الفور.. 
  1. سوق الفوركس الآجل: يمكن لمتداولي الفوركس أيضاً الدخول في عقد ملزم (خاص) مع متداول آخر، ويتم في العقد الاتفاق على شراء أو بيع مقدار معيّن من العملة بسعر محدد، لتسويته في تاريخ محدد في المستقبل أو ضمن مجموعة من التواريخ المستقبلية 
  1. سوق الفوركس المستقبلييتم فيه الاتفاق على عقد لشراء أو بيع مبلغ محدد لعملة معينة بسعر محدد وتاريخ محدد في المستقبل. على عكس العقود الآجلة، فإن العقود المستقبلية مُلزمة قانونياً. 

 

 

الفوركس للتحوط 

 

تتعرض الشركات التي تمارس نشاطاً تجارياً في البلدان الأجنبية للخطر بسبب التقلبات في قيم العملات عندما تشتري أو تبيع سلعاً وخدمات خارج أسواقها المحلية. توفر أسواق الصرف الأجنبي وسيلة للتحوط من مخاطر العملات عن طريق تحديد السعر الذي سيتم به إتمام الصفقة. 

 

لتحقيق ذلك، يمكن للمتداول شراء أو بيع العملات في الأسواق الآجلة أو سوق الفوركس المستقبلي، مما يؤدي إلى تثبيت سعر الصرف. على سبيل المثال، تخيل أن إحدى الشركات تخطط لبيع آلات قهوة أمريكية الصنع في أوروبا عندما يكون سعر الصرف بين اليورو والدولار (EUR / USD) هو 1 يورو إلى دولار. 

 

تبلغ تكلفة تصنيع آلة صنع القهوة 100 دولار، وتخطط الشركة الأمريكية لبيعها مقابل 150 يورو. إذا نجحت هذه الخطة، فستحقق الشركة ربحاً قدره 50 دولار لكل عملية بيع لأن سعر صرف اليورو / الدولار الأمريكي متساوٍ. لسوء الحظ، تبدأ قيمة الدولار الأمريكي في الارتفاع مقابل اليورو حتى يصل سعر صرف اليورو / الدولار الأمريكي إلى 0.80، مما يعني أنه يكلف الآن 0.80 دولار لشراء 1.00 يورو. 

 

المشكلة التي تواجه الشركة هي أنه في حين أن تصنيع آلة القهوة لا يزال يكلف 100 دولار، لا يمكن للشركة بيع المنتج إلا بالسعر التنافسي البالغ 150 يورو – والذي، عند تحويله إلى الدولار، يكون 120 دولار فقط (150 يورو × 0.80 = 120 دولار أمريكي). أي نتج عن الدولار القوي أرباح أقل بكثير مما كان متوقعاً. 

 

كان من الممكن أن تقلل شركة آلات صنع القهوة من هذه المخاطر عن طريق بيع اليورو على المكشوف وشراء الدولار الأمريكي عندما كانا متساويان في القيمة.  بهذه الطريقة، إذا ارتفعت قيمة الدولار الأمريكي، فإن أرباح التجارة ستعوض الربح المنخفض من بيع آلات القهوة. إذا انخفضت قيمة الدولار الأمريكي، فإن سعر الصرف الأكثر ملاءمة سيزيد من الربح من بيع آلات القهوة، مما يعوض الخسائر في التجارة. 

 

يمكن إجراء التحوط من هذا النوع في سوق العقود الآجلة للعملات. الميزة التي يتمتع بها المتداول هي أن العقود الآجلة يتم توحيدها وتصفيتها من قبل سلطة مركزية. ومع ذلك، قد تكون العقود الآجلة للعملات أقل سيولة من الأسواق الآجلة، والتي تعتبر لامركزية وتوجد داخل نظام ما بين البنوك في جميع أنحاء العالم. 

الفوركس للمضاربة 

 

تؤثر عوامل مثل أسعار الفائدة والتدفقات التجارية والسياحة والقوة الاقتصادية والمخاطر الجيوسياسية على العرض والطلب على العملات، مما يؤدي إلى تقلبات يومية في أسواق الفوركس. توجد فرصة للربح من التغييرات التي قد تزيد أو تقلل من قيمة عملة ما مقارنة بعملة أخرى. إن توقع ضعف عملة ما هو في الأساس نفس افتراض أن العملة الأخرى في الزوج ستقوى لأن العملات يتم تداولها كأزواج. 

 

تخيل متداولاً يتوقع ارتفاع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة مقارنة بأستراليا بينما سعر الصرف بين العملتين (AUD / USD) هو 0.71 (يتطلب الأمر 0.71 دولار أمريكي لشراء 1.00 دولار أسترالي). يعتقد المتداول أن ارتفاع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة سيؤدي إلى زيادة الطلب على الدولار الأمريكي، وبالتالي سينخفض ​​سعر صرف الدولار الأسترالي / الدولار الأمريكي لأنه سيتطلب دولارات أمريكية أقل وأقوى لشراء دولار أسترالي. 

 

لنفترض أن المتداول على صواب وأن أسعار الفائدة ارتفعت، مما يقلل من سعر صرف AUD / USD إلى 0.50. هذا يعني أنه يتطلب 0.50 دولار أمريكي لشراء 1.00 دولار أسترالي. إذا قام المستثمر ببيع الدولار الأسترالي على المكشوف وفتح صفقة شراء على الدولار الأمريكي، عندها سيستفيد من التغيير في القيمة بين العملتين. 

 

الأسئلة الشائعة حول الفوركس 

 

أين يتم تداول الفوركس؟ 

يتم تداول الفوركس في ثلاثة أماكن: الأسواق الفورية، والسوق الآجلة، وأسواق العقود الآجلة. السوق الفوري هو الأكبر من بين جميع الأسواق الثلاثة لأنه الأصل “الأساسي” الذي تعتمد عليه الأسواق الآجلة وأسواق العقود الآجلة. 

 

ما هي فوائد التداول ولماذا يتم تداول الفوركس؟ 

تستخدم الشركات والمتداولين الفوركس لسببين رئيسيين: المضاربة والتحوط. يستخدم المتداولون الأول لكسب المال من ارتفاع أسعار العملات وهبوطها بينما يتم استخدام الأخير لتأمين أسعار التصنيع والمبيعات في الأسواق الخارجية. 

 

 

كيف أبدأ في تداول العملات الأجنبية؟ 

تتمثل الخطوة الأولى لتداول العملات الأجنبية في تثقيف نفسك فيما يتعلق بعمليات السوق ومصطلحاته. بعد ذلك، تحتاج إلى تطوير إستراتيجية تداول بناءً على أموالك وتحمل المخاطر. أخيراً، يجب عليك فتح حساب مع وسيط مالي موثوق.  

 

 

ابدأ رحلة التداول اليوم مع منصة سي إم تريدينج الرائدة والحاصلة على جوائز، وتمتع بشروط تداول استثنائية وأكثر من 150 أداة تداول. 

سجّل وابدأ التداول الآن 

 

شاركونا آراءكم وتابعونا على انستجرام و فيسبوك ويوتيوب و تويت