هل تُعد عملة ايثريوم كلاسيك بديلاً جيداً عن ايثريوم؟ 

 

شهدت عملة إلايثر المشفرة عاماً رائعاً حتى الآن، ولكن بالنسبة للمستثمرين الجدد الذين بدأوا في استكشاف عالم العملات المشفرة الغريب والمربك أحياناً، هناك احتمال لوقوع بعض الأخطاء. وأحد هذه الأخطاء الشائعة هو شراء عملة إيثريوم كلاسيك على أنها إيثر. ظناً منهم أنهما نفس العملة لكن الأولى “أرخص”. وهنا يكمن الخطأ – فالعملتان اللتان كانتا موحدتان من قبل لهما الآن مستويات مختلفة جداً من الدعم وخرائط الطريق والخطط المستقبلية. لذلك إليك ما تحتاج إلى معرفته عنهما. 

هل تُعد عملة ايثريوم كلاسيك بديلاً جيداً عن ايثريوم؟

ما هو الإيثريوم؟ 

 

الإيثريوم هو نظام لامركزي، يشبه حاسب آلي ضخم عملاق يعمل باستمرار دون توقف، يتمتع بنظام مراقبة قوي جداً وصارم، فهو عبارة عن أجهزة مرتبطة ببعضها البعض من خلال هذا النظام الذكي ليتكون نظام الإيثريوم، ويتم ذلك من خلال مجموعة من التطبيقات التي تقوم بتنفيذ عدد من الأوامر يطلق عليها العقد الذكيوالعملة المشفرة الخاصة به هي “الإيثر”، وتعد العملة منصة عامة مفتوحة المصدر تعتمد على سلسلة الكتل “البلوك تشين”. 

ويعد الإيثريوم نتاج تعاون حوالي 500 شركة عاملة في مجالات مختلفة بالتكنولوجيا، اجتمعوا معاً لمناقشة ترسيخ قوتهم وتوحديها في تطوير شبكة الإيثريوم.. 

 

البداية  

 

بنهاية عام 2013، اقترح المبرمج “فيتاليك بوتيرين”، نظام إلكتروني يدعى بالإيثريوم، وعملة رقمية مشفرة تحت اسم “الإيثير”، وتم تمويل وتطوير العملة بواسطة الجماهير عبر الإنترنت في منتصف 2014. 

بدأت المنصة في العمل عام 2015، وحاول المطورون باستمرار البحث عن طريقة للتمييز بين الإيثريوم والبيتكوين، وقاموا بجعل العملة حصرية مع خصائص تبرزها في السوق. حيث أصبحت ايثريوم تُسهل إنشاء العقود الذكية، وهي تطبيق أو برنامج يتم تشغيله على البلوك تشين. يعمل كاتفاق رقمي يتم تطبيقه بواسطة مجموعة محددة من القواعد التي من شأنها أن تدعم التمويل اللامركزي DeFi. 

 

 

الانقسام الكبير 

 

حتى منتصف عام 2016، كان هناك عملة الإيثريوم فقط. وكانت هذه العملة المشفرة تكتسب زخماً كبيراً كبديل للبيتكوين بفضل قدرتها على تشغيل العقود الذكية، والخدمات والتطبيقات الأخرى. 

وفي نفس العام، ابتكر بعض عشاق ايثريوم الأوائل خطة جريئة ومبتكرة لإنشاء منظمة مستقلة لامركزية DAO، وهي كيان يتم التحكم فيها بواسطة كود برمجي، مماثل لبرنامج الكمبيوتر. 

 من شأنها أن تسمح للمستخدمين بتجميع عملات الايثريوم الخاصة بهم واتخاذ قرار جماعي بالاستثمار فيها. وبالفعل استطاعت هذه المنظمة أن تجمع أكثر من 150 مليون دولار من الايثريوم. لكن بعد فترة وجيزة، قام أحد المبرمجين المجهولين باكتشاف ثغرة في كود DAO وقام بسرقة ما مقداره حوالي 50 مليون دولار من عملة الإيثر. 

 

شكّل هذا الامر كارثة كبيرة، وكان على مجتمع ايثريوم أن يحسب حساب التداعيات. وأدّى هذا إلى حدوث انقسام داخل المجتمع فبعض أعضاءه رأوا أن الحل يكمن بعمل تفريع أو ما يطلق عليه اسم “هارد فورك HardFork” يتم من خلاله زرع كود يقوم بحجب العناوين التي استخدمها المخترق في الاستيلاء على عملة الإيثريوم وبالتالي توقيف هذه العملة وتحويل مسار سلسلة الكتل “البلوك تشين” إلى مسار جديد يسمح لهم باسترداد ما تم سرقته مع وضع التحديثات والتطويرات التي تمنع حدوث مثل هذا الاختراق مرة أخرى.  

بالفعل تم مراجعة سلسلة الكتل “البلوك تشين” والعودة بها إلى نقطة ما قبل الاختراق، ثم تمت إضافة شيفرة جديدة تجعل السلسلة الأصلية تنقسم من بعدها إلى سلسلة جديدة لا يمكن التعرف عليها أو الوصول إليها بأرقام ومفاتيح السلسلة القديمة الموجودة قبل الشيفرة المضافة أو بما تعرف بعملية “الهارد فورك”.  

وهكذا بقيت سلسلة الكتل “البلوك تشين” قبل “الهارد فورك” بحالتها الأصلية وأطلق عليها إيثريوم كلاسيك Ethereum Classic، بينما السلسلة الفرعية الجديدة أطلق عليها اسم الايثريوم Ethereum الحالي. 

 

مسارات مختلفة 

 

منذ ذلك الحين، أصبحت ايثريوم مصدر قوة للعملات المشفرة. والمنصة الأكثر شيوعاً لتطوير التطبيقات اللامركزية وتعمل بمثابة العمود الفقري للغالبية العظمى من مشهد التمويل اللامركزي المزدهر. وارتفع سعر إيثريوم أيضاً، ووصل إلى أعلى مستوى له على الإطلاق عند 4،357 دولار في أوائل مايو قبل أن ينخفض ​​إلى أقل من نصف هذا المبلغ حتى كتابة هذه السطور. 

 

على النقيض من ذلك، بقيت ايثريوم كلاسيك على الهامش إلى حد ما. حيث يحتوي هذا الإصدار الأصلي من ايثريوم على جزء بسيط من متوسط ​​حجم التداول اليومي من ايثريوم الحالي، وهو ليس منصة شائعة للتطبيقات اللامركزية أو خدمات التمويل اللامركزي أو مقتنيات العملات المشفرة غير القابلة للاستبدال. بمعنى آخر، ايثريوم كلاسيك لها فائدة أقل نشاطاً من الايثريوم. 

 

لكن بالرغم من كل ذلك، شهد سعر عملة إيثريوم كلاسيك ارتفاعاً جيداً حتى الآن. فقد سجلت أعلى مستوى جديد لها على الإطلاق عند 167 دولار في مايو، في نفس الوقت تقريباً الذي وصلت فيه عملة إيثريوم مقابل الدولار إلى ذروتها الخاصة، ويقع سعر الاثريوم كلاسيك مقابل الدولار في الوقت الحالي عند حوالي 47 دولار، أو 72 % من سعر الذروة. ومع ذلك، فقد حافظ على مضاعف سعر أكبر منذ بداية العام من الايثريوم القياسي. 

 

إلى جانب التركيز على الزخم الخاص بالايثريوم، يبدو أن إيثريوم كلاسيك قد استفادت من اتجاه عملات وأسهم ” الميم” حيث يحاول المستثمرون العثور على أصول منخفضة التكلفة لضخها. وقد وصفت القفزات الأخيرة في الأسعار بأنها نتيجة “حمى المضاربة”. 

 

ميزات مفقودة 

 

تفتقر إيثريوم كلاسيك لبعض الميزات التي تفتخر بها الايثريوم مثل: الدعم والأمان والرؤية. فهي لا تحتوي على الدعم المطوّر الواسع كالذي يساعد الايثريوم على تشغيل جزء كبير من سوق تطبيقات التشفير الآخذ في التزايد. كما وقع إيثريوم كلاسيك ضحية لهجمات متعددة في عام 2020 والتي يمكن أن تعرض أمن الشبكة للخطر. وبينما تقوم بتنفيذ بعض التحسينات المصغرة، إلا أنها لن تنتقل إلى نموذج شبكة موفر للطاقة ومناسب للتوسع لإثبات الحصة، كما ستفعل ايثريوم مع ترقية 2.0 القادمة. 

 

الطريق إلى المستقبل 

 

على الرغم من أنهما مقطوعان من نفس القماش، إلا أن ايثريوم وايثريوم كلاسيك قد سلكا مسارات مختلفة جداً على مدار السنوات الخمس الماضية منذ الانقسام. ويبدو أن ايثريوم مهيأة أكثر لاستمرار النمو والتطوّر لأنها تعزز شبكتها وتساعد على نشر المزيد من خدمات التمويل اللامركزي DeFi. 

من ناحية أخرى، يتبلور جانب جديد في مستقبل إيثريوم كلاسيك – تقريباً مثل ” دوج كوين” المستوحى من عملات “الميم”- لكن هذا لا يكفي لتبرير اتخاذ المتداولين لاستراتيجية استثمار طويلة الأجل. فعلى الرغم من أن التكلفة المنخفضة تتيح تقلبات للأسعار على نطاق أوسع، ولكن كما هو الحال، فإن إيثريوم كلاسيك هو استثمار غير فعال تماماً حتى الآن فهو يفتقر إلى طريق ايثريوم القياسي للنمو والتحسين المستدامين. لذلك نرى أن ايثريوم كلاسيك على عكس شقيقتها تعاني من العديد من نقاط الضعف الهيكلية التي تعيق تطورها على المدى الطويل. 

 

 

تداول العملات المشفرة اليوم مع سي إم تريدينج وسيطك المالي الموثوق والحائز على جوائز
سجّل وابدأ التداول الآن

شاركونا آراءكم وتابعونا على انستجرام و فيسبوك ويوتيوب و تويتر