يتم التداول الثابت في أسواق العملات الأجنبية متأثرًا باختلاف المناطق الزمنية، وبكون الأسواق في بلد ما تفتح عندما تقترب من موعد الإغلاق في بلد آخر. كما يؤثر ما يحدث في أحد الأسواق في أسواق العملات الأجنبية في البلدان الأخرى، غير أن هذا التأثير ليس بالضرورة أن يكون سيئًا أو جيدًا دائمًا؛ أحيانًا تكون هوامش التداول قريبة من بعضها البعض.

تداول العملات الأجنبية أم الأسهم، أين تستثمر؟

يحضر دور سوق تداول العملات الأجنبية عندما يكون هناك دولتان مشتركتان في التداول، وعندما يتم تداول الأموال مقابل سلع أو خدمات، أو خليط منها. العملة هي الأموال التي يتم تداولها بين جهة وأخرى. غالبًا ما يكون البنك هو مصدر تداول العملات الأجنبية، حيث يتم تداول ملايين الدولارات يوميًا؛ ما يقرب من تريليوني دولار يوميًا في سوق العملات الأجنبية. هل يجب إذًا أن تشارك في تداول العملات الأجنبية؟ إذا كنت ناشطًا في سوق الأوراق المالية أو الأسهم، فلا شك في أنه لديك فكرة عن تداول العملات.

ينطوي سوق الأوراق المالية على شراء أسهم شركة، ويمكنك متابعة أداء هذه الشركة في انتظار عائد أكبر. في أسواق تداول العملات الأجنبية، تقوم بشراء منتجات أو سلع، وتدفع المال مقابلها. هكذا تربح أو تخسر بحكم أن صرف العملات يختلف يوميًا من بلد إلى آخر. لإعدادك بشكل أفضل لأسواق العملات الأجنبية، يمكنك أن تتعلم كل ما يتعلق بالتداول والشراء عبر الإنترنت باستخدام برنامج مجاني مصمم كأنه لعبة.

سوف تقوم بتسجيل الدخول وإنشاء حساب ثم إدخال معلومات حول ما يهمك وما تريد القيام به. ستتيح لك "اللعبة" إجراء عمليات شراء وتداول، باستخدام عملات مختلفة. هكذا سيمكنك التعرف عن قرب على شكل المكسب أو الخسارة. مع استمرارك في هذا الحساب التجريبي، ستلمس بنفسك كيفية اتخاذ القرارات بناءً على ما تعرفه، ما يعني أنه سيتعين عليك أن تقرأ عن تغيرات السوق أو سوف تضطر إلى أخذ معلومات وسيط ذي خبرة واللعب على أساس هذه المعلومات.