التحليل الأساسى : يتم إجراء التحليل الأساسي من قبل متداولي الفوركس وذلك من أجل حساب القيمة الفعلية لزوج العملات أو الأدوات المالية الأخرى, حيث تخضع تلك الأدوات المالية الى دورات شراء وبيع مفرطة في كثير من الأحيان لذلك فإن الهدف الأساسى للمتداولين هو معرفة نقطة معاودة السوق إلى قيمتة الصحيحة وذلك للتموضع مرة أخرى والقيام بتداول إيجابى وتحقيق أكبر مكاسب من الحركة.

وهنا يكمن الفرق الرئيسي بين التحليل الفنى والتحليل الأساسي. حيث يركز التحليل الفني على بيانات الأسعارالحالية والسابقة وذلك  لقياس حركة الأسعار في المستقبل فيما يهدف التحليل الأساسي إلى تقديم نظرة عامة على المشهد الاقتصادي من خلال تحديد العوامل الاجتماعية والسياسية والجيوسياسية التي من المحتمل تأثيرها على عمليات العرض والطلب الخاصة بالأصول ومن ثم التأثيرعلى أسعارها بالسوق العالمية. أما بالنسبة للمتداولين الأساسيين فإن التقلبات قصيرة الأجل هي مجرد تذبذبات يجب عليهم تجاهلها .

 

كيفية استخدام التحليل الأساسي في تداول العملات الأجنبية

اعتمادا على الأصول التي تريد تداولها فإنك بحاجة إلى إلقاء نظرة على البيانات الاقتصادية الأساسية التي يتم إصدارها ولحسن الحظ يمكن الوصول إليها بسهولة من قبل الجميع . فعلى سبيل المثال، عادة ما يحتاج متداولى العملات النقدية إلى مراقبة عمليات خفض ورفع أسعارالفائدة التى يقوم بها البنك المركزي في بلد ما بالإضافة الى حجم ناتجها المحلي الإجمالي ومستويات التضخم وذلك من أجل تحديد الأداء الاقتصادى لها مستقبلاً .هذا وتميل الاقتصاديات القوية والمتقدمة إلى اجتذاب الاستثمارات الأجنبية والتى بدورها تؤدي إلى زيادة الطلب على عملتها المحلية وبالتالي حدوث نمو إقتصادى مع مرور الوقت جنباً الى جنب مع القيمة الخاصة بعملتها الوطنية.وبالنظر الى الصورة بشكل أوسع وأعمق فإن ذلك يساعد المتداولين على قياس الإمكانات الاقتصادية مع تحديد الأصول التي توفر فرصاً أفضل و أرباحًا أكثر.

  

السياسة النقدية وأسعار الفائدة

إن أحد الأسباب التي تجعل من قرارات البنك المركزي والخاصة بأسعارالفائدة علامة مميزة وحدث رئيسى فى الخارطة الإقتصادية هو تأثيرها المباشرعلى عمليات العرض والطلب الخاصة بالعملة .

إن تحديد أسعار الفائدة هى أداة حيوية تستخدمها البنوك المركزية لتعزيز الاقتصاد أو السيطرة على مستوى التضخم ومنعة من الوصول إلى مستويات خطره, حيث تقوم البنوك المركزية بالدولة  بالتدخل عند حدوث ركود إقتصادى وذلك لخفض أسعار الفائدة من أجل تحفيز عمليات التوسع والقروض بالإضافة الى زيادة الاستثمارات الخارجية. ومع ذلك ، فإن هذه الإستراتيجية ليست قابلة للتطبيق على المدى الطويل لأنها ستؤدي في نهاية المطاف إلى التضخم وإرتفاع أسعار السلع والخدمات بشكل كبير بسبب كثرة المعروض النقدي. لذلك يمكن للبنوك المركزية أيضا زيادة أسعار الفائدة عند الكشف عنها وذلك من أجل منع الاقتصاد من النمو بصورة مسرعة .    

بشكل عام، عندما تتبنى البنوك المركزية لسياسات نقدية ودودة ,على سبيل المثال ،عند قيامها بخفض أسعار الفائدة فإن ذلك يعد مؤشراً جيداً على وجود نموًا اقتصاديًا بشكل بطيء وأن الاستثمارات الأجنبية ستتحول إلى عملة أقوى مع أسعار فائدة أعلى وبالتالي عوائد بشكل أكبر .

من ناحية أخرى، يشارالى السياسات المتشددة عند قيام البنك المركزي برفع أسعار الفائدة وفي هذه الحالة يحدث إرتفاع بشكل كبير فى قيمة العملة وذلك لإرتفاع أعداد المستثمرين الطامحين فى الاستفادة من أسعار الفائدة المرتفعة .

هذا ويمكن لمتداولي العملات التنبؤ بقرارات سعر الفائدة من البنك المركزي وذلك من خلال تحليل البيانات الاقتصادية الحديثة مثل مقدار الرواتب ومعدلات البطالة التي يتم نشرها شهريًا فى الجمعة الأولى من كل شهر .

 تداول العملات الأجنبية

 

التضخم

 

لا يمكن إعتبار التضخم شيئا سيئا بالضرورة على الإقتصاد ، ولكن من الأهمية بمكان المحافظة على مراقبة مستوياتة عند المستوى المطلوب في جميع الأوقات حيث يتمع كل بنك مركزي على حدة بتلك النقطة الجيدة والمثالية الخاصة به والتى تكون مستويات التضخم بها عند المستوى المقبول والغير مضر. كما يتعين على البنوك المركزية رفع أو خفض أسعار الفائدة من أجل تحقيق التوازن بين الاقتصاد المتنامي والعرض النقدي. وبشكل مثالى ينبغى أن ينمو كلاَ من العنصرين بمعدل مستقر معاً بحيث لا يتفوق أحدهما على الآخر بفارق كبير .

 

 

الناتج المحلي الاجمالي

 

الناتج المحلي الإجمالي أو GDP هو معيارصحة الأداء الاقتصادي للدولة حيث يعمل على قياس القيمة الإجمالية  لجميع السلع والخدمات التي تقوم بإنتاجها دولة ما على اساس ربع سنوى إقتصادياً. لذلك عند الرغبة فى معرفة كيفية الأداء الإقتصادى الخاص بدولة ما ومدى قوتة فإن الناتج المحلي الإجمالي يمكنه ذلك بإعتبارة مقياسا ومؤشراً دقيقاَ لمعدل النموالاقتصادى كما يمكن إعتبار هذا الرقم بمثابة دليل خاص بآخر مستجدات السياسة النقدية الصادرة عن البنوك المركزية أيضاَ .

 

الخاتمة   
بالنظر إلى تلك المؤشرات الأساسية ، يمكن لمتداولى الفوركس التنبؤ بالاتجاه العام الخاص بالعملة , كذلك معرفة مدى التطورات التي يمكن أن تؤثر بشكل كبير على أسعار صرف العملات وينتج عنها حدوث تقلبات متزايدة في السوق.
لذلك  فإن تنمية مهاراتك الخاصة بالتحليل الأساسي هى مفتاح نجاحك للتداول بالفوركس وللفهم بشكل أفضل الإسباب التى تؤثر فى إتجاة السوق سواء ارتفاعاً أو إنخفاضاً بمرور الوقت.

عند الرغبة فى معرفة المزيد عن كل ما يخص تحليل السوق باستخدام المؤشرات الأساسية ، يمكنك الآن القيام بالتسجيل والحصول على حساب تداول مجاني مع إمكانية التواصل مع متخصصي التداول من شركة  CM Trading والذين سيقومون بإنشاء حزمة تعليمية مخصصة ومصممة خصيصًا  للتناسب مع مستوى خبراتك ومهاراتك الحالية .
إبدأ الآن بالتسجيل معنا !
الكاتب :
فريد رزاق – رئيس المحللين الإستراتيجيين للتداول بشركة  CM Trading.