طريقة الاستثمار في البيتكوين: تعرف على 3 استراتيجيات بسيطة للاستثمار في البيتكوين

 

شكّل الاستثمار في البيتكوين أكثر طرق الاستثمار عصرية في العقد الماضي. فقد ارتفعت قيمته من 717.900٪ إلى ما يقرب من مليار في المئة على مدار السنوات العشر الماضية. وهو واحد من أفضل الأصول المالية أداءً في التاريخ الحديث. وقد يثير تقلب أسعار البيتكوين الأسطوري اهتمام العديد من المستثمرين والمتداولين – وخاصة المتداولين اليوميين. ولكن نظراً لأن العملات المشفرة هي فئة أصول جديدة تماماً، فقد يجد المستثمرون ذوو الخبرة أنفسهم يتسألون، "عن طريقة الاستثمار في البيتكوين؟"

 

 

ما هو البيتكوين؟

البيتكوين هو أشهر العملات الرقمية اللامركزية، طُرحت فكرة البيتكوين لأول مرة في ورقة بحثية عام 2008 من قبل شخص مجهول أطلق على نفسه اسم "ساتوشي ناكاموتو". ويمكن إرسال البيتكوين من شخص إلى أخر عبر شبكة بيتكوين بطريقة الند للند دون الحاجة إلى وسيط طرف ثالث كالبنوك، وتتميز الآلية التي اقترحها ناكاموتو بالعديد من المزايا مقارنة بالأموال العادية مثل: حماية التشفير، وشفافية المعاملات، وإخفاء هوية التحويلات، والاستقلال عن المنظمين الحكوميين، وحجم الإصدار المعروف مقدماً. حيث تَحد المتوالية الهندسية المتناقصة من إمكانية إنشاء كتل جديدة. فلا يمكن أن يتجاوز الحجم الإجمالي للعملات المشفرة 21 مليون بيتكوين، وسيتم تعدين آخرها في عام 2140.

 

هل الاستثمار في البيتكوين آمن؟

على غرار استثمارات المضاربة الاخرى، يحمل شراء البيتكوين بعض المخاطر المعروفة: يمكن أن ينخفض ​​السعر بشكل حاد ويمكن أن تؤدي حادثة قرصنة واحدة عبر الإنترنت أو تعطل محرك القرص الصلب إلى القضاء على مخزونك من البيتكوين دون أي ملاذ.

شهد البيتكوين ارتفاعات كبيرة في الأسعار تليها بعض الانهيارات المؤلمة ولكنه احتفظ باستمرار بجزء كبير من مكاسبه السابقة في كل مرة ينخفض فيها. منذ إنشائه، كان البيتكوين الأصل الرقمي الأول الذي يولد النظام البيئي الحالي للعملات المشفرة. وخلال هذه الفترة الطويلة تزايدت بشكل كبير أعداد المستثمرين الذين يروا مستقبل البيتكوين كبديل محتمل للنظام النقدي المادي.
 

هل فات الأوان للاستثمار في هذه العملة المشفرة في عام 2021؟

مع استمرار نمو البيتكوين، يزداد القلق من فقدان فرصة الاستثمار في أكبر عملة مشفرة في العالم بسعر مناسب. في بداية يناير 2021، لمس سعر البيتكوين، سقفاً عالياً جديداً عند 37000 دولار لأول مرة منذ ظهوره قبل 12 عاماً، ومع ذلك فإن بعض المحللين واثقون من أن هذه العتبة ما هي إلا مجرد بداية لانفجار متوقع لسعر 1 تريليون دولار، لذا من المحتمل أنه لم يفت الأوان بعد لإضافة البيتكوين إلى محافظنا الاستثمارية.
 البيتكوين باهض الثمن، ولكن إذا لم يكن لديك الكثير من رأس المال، فلن تحتاج إلى شراء عملة كاملة. يمكنك البدء في شراء أجزاء منه – على سبيل المثال، مقابل 100 دولار – وحسب سعر الصرف الحالي تستطيع شراء 0.0027 بيتكوين. لذا
ابدأ الاستثمار الآن

 

 

 

3 استراتيجيات للاستثمار في البيتكوين

يواجه المتداولون الذين يدخلون سوق العملات المشفرة حديثاً بعض الخسائر. وهناك بالطبع أسباب مختلفة لذلك. عاطفياً، يمكن للمبتدئين التصرف بشكل غير منطقي وارتكاب أخطاء في السعي وراء أرباح متسرعة. وعدم معرفتهم لطريقة الاستثمار في البيتكوين أو العملات الأخرى، كما يؤدي عدم القدرة على إدارة المخاطر أيضاً إلى خسائر كبيرة.

لكن يمكنك تفادي التداول بنتائج عكسية باستخدام 3 استراتيجيات بسيطة مبتدئة توضح لك طريقة الاستثمار في البيتكوين:

 

1 – الشراء والنسيان

ربما تكون أبسط استراتيجية هي شراء البيتكوين والاحتفاظ به كاستثمار لفترة طويلة. في هذه الحالة، يتم استثمار الأموال في الأصل الذي لن تكون هناك حاجة إليه في المستقبل القريب. خلاف ذلك، إذا انخفضت قيمته، فسيتعين عليك بيعه بخسارة.

تتضمن هذه الإستراتيجية استثمارات طويلة الأجل مثل الاستثمار في البيتكوين – تحسباً لزيادة الأسعار في السنوات القادمة.

 

2 – حساب المتوسط

مهما كان السعر الذي يشتري فيه المتداول الأصل، فمن المحتمل أن ينخفض ​​قبل الدخول في مرحلة النمو طويلة الأجل. لذلك، يستخدم بعض المستثمرين استراتيجية المتوسط: حيث يقسم المستثمر رأس ماله إلى عدة أجزاء ويشتري البيتكوين منهم بمرور الوقت. وبالتالي، إذا انخفض سعر الأصل، فيمكنه استغلال ذلك كفرصة ويبدأ بشراء المزيد من العملات. في هذه الحالة، سينخفض ​​متوسط ​​سعر شراء البيتكوين. يمكن لكل مستثمر أن يقرر بنفسه عدد الأجزاء التي سيقسم رأس ماله إليها، فكلما زاد عددها، زاد متوسط ​​السعر. والخيار الأفضل هنا هو الاستثمار في البيتكوين بمبلغ صغير كل يوم.

 

3 – التنويع

يمكنك الاستثمار في عملات أخرى أيضاً، من خلال تقسيم رأس المال الخاص بك بين البيتكوين والعملات المشفرة الأخرى، حيث يمكنك تحقيق عوائد أعلى. ومع ذلك، فإن المخاطر، في هذه الحالة، تزداد أيضاً بسبب التقلبات. بالنسبة إلى قيمتها، يمكن أن يكون للعملات البديلة معدلات عائد أعلى بكثير من العملة الرقمية الرائدة.

 

مزايا الاستثمار في البيتكوين

اجتذب الأداء الهائل لعملة البيتكوين – كعملة واستثمار – المستثمرين التقليديين والمؤسسات على حد سواء. حيث يوفر لك البيتكوين كأداة استثمار المزايا التالية مقارنة بالاستثمارات التقليدية:

 

السيولة: يمكن القول إن البيتكوين هو واحد من أكثر الأصول الاستثمارية سيولة بسبب إنشاء منصات التداول والتبادلات والوساطة عبر الإنترنت في جميع أنحاء العالم. يمكنك بسهولة تداول البيتكوين مقابل النقد أو الأصول مثل الذهب على الفور وبرسوم منخفضة. السيولة العالية المرتبطة بعملة البيتكوين تجعلها وعاء استثمار رائع إذا كنت تبحث عن ربح قصير الأجل. وهو أيضاً رائع كاستثمار طويل الأجل نظراً لارتفاع الطلب في السوق.

انخفاض مخاطر التضخم: على عكس العملات العالمية – التي تُنظمها حكوماتها – فإن البيتكوين مُحصن ضد التضخم. فنظام البلوكشين" "blockchain -التكنولوجيا الرائدة التي تقف خلف العملات المشفّرة – والذي يسمح لشخص ما بنقل أصول ذات قيمة إلى شخص آخر بأمان ودون تدخل أيّ وسيط، هو لا نهائي ولا داعي للقلق بشأن فقدان العملات المشفرة لقيمتها.

فرص جديدة: يعتبر تداول البيتكوين والعملات المشفرة حديث العهد نسبياً – حيث أصبحت العملات الرقمية الجديدة سائدة يومياً. وتجلب هذه الحداثة تقلبات غير متوقعة في الأسعار، مما قد يخلق فرصاً لتحقيق مكاسب هائلة.

التجارة في أضيق الحدود: تداول البيتكوين بسيط للغاية، ما عليك سوى شراء أو بيع البيتكوين من البورصات ووضعها في محفظتك. وتعتبر معاملات البيتكوين فورية أيضاً – على عكس تسوية أوامر تداول الأسهم، والتي قد تستغرق أياماً أو أسابيع.